موقع الأديبة د.فليحة حسن

الموقع الرسمي

– * فليحة حسن: الكثير من المبدعات العراقيات مغيبات!!

حوار لجريدة البينة حاورها صباح العبودي

فليحة حسن: الكثير من المبدعات العراقيات مغيبات!!

د - فليحة حسن

د – فليحة حسن

فليحة حسن شاعرة / ماجستير لغة عربية وعضو الهيئة الادارية في اتحاد ادباء النجف وعضو الهيئة الادارية في منتدى نازك الملائكة في بغداد ورئيسة نادي الادب النسوي في النجف وعضو مؤسس لمنتدى الادباء الشباب في النجف وعضو تجمع شعراء بلا حدود وعضو تجمع شعراء العالم وعضو رابطة السنونو في الدنمارك ومديرة تحرير مجلة (بانيقيا) الصادرة عن اتحاد ادباء النجف ومديرة تحرير جريدة (صدى الرافدين).

ترجمت قصائدي الى اللغات الانكليزية والبوسيفية والدنماركية والكولومبية والاسبانية والكردية ولدي جميع تلك الترجمات، وكتب عني أكثر من مئة ناقد ودارس. النتائج الادبي المنشور: المجاميع الشعرية: (لانني فتاة) و(زيارة لمتحف الظل) و(خمسة عناوين لصديقي البحر) و(ولو بعد حين). الكتب النقدية: (تشظيات الفاء فوق مراياهم). شعر الاطفال: (مجموعة حارس الاحلام). المسرح: (مسرحية هناك ولكن). وقد تم تكريمي من قبل جمعية (واتا) للغويين والمترجمين العرب في قطر. (العدالة) التقت الشاعرة فليحة حسن في البصرة على هامش مهرجان المربد الخامس وكان معها هذا الحوار: *الجائزة شهادة بحق الشاعر ماهو وقع فوزك مؤخراً بالمركز الأول بجائزة نازك الملائكة؟ -لم تكن جائزة نازك الملائكة التكريم الاول الذي احظى به فقد سبق وان تم تكريمي من قبل جمعية (واتا) للمترجمين واللغويين العرب في قطر ولكن ان يتم تكريم الشاعر من مدينته وأهله

فهذه مفازة من الفرح والمتوالد والذي يعني للمبدع التواصل مع ركب الابداع، فالفوز هو كم هائل من تقدير الاخر لك واعترافه بتجربتك ليس هذا فحسب بل ان تكون فائزاً بالجائزة الأولى فهذه اشارة الى وصولك قمة الفرح في لحظات الحاجة اليه واقصد الفرح دوماً. *في السنوات الاخيرة شهد ظهور كثير من الاسماء الشعرية والمجاميع الشعرية فهل هذا علامة صحة أم اعتلال في جسد الثقافة العراقية؟ -لماذا نشير الى الكم الكبير من الاسماء الشعرية والمجاميع التي تنشرها على انها حالة غير صحية؟ صحيح ان النوعية مطلوبة ولكن الا ترى معي ان الزمن كفيل بغربلة الاسماء وانه قادر على ان يؤشر الاسماء التي لابد لها من السطوع والتمركز في دائرة الابداع الى اجيال قادمة، فالناظر مثلاً الى الزمن العباسي الذي ظهر فيه المتنبي يجد ان من عاصر المتنبي من الشعراء تبلغ اسماؤهم المجلدات ولكن البقاء لمن؟ طبعاً بقى المتنبي وتخلد شعره وذلك لانه امتلك الرؤى واستشرف المستقبل بقصائده، فليس بقاء المتنبي كشاهد على الابداع دلالة على وجود المتنبي وحده في ساحة الشعر.. لا ابداً بل ان من حاول مجاراته كثير، وهنا لابد من النظر الى هذا الكم الهائل من الشعراء ونتائجهم الغزيرة بعين الفاحص المدقق الذي يختار فلا يخذله اختياره والزمن كفيل بابقاء الصالح وابعاد الطالح لان الزمن هو المقياس المراهن عليه. *وفق رؤيتك للمشهد الشعري ماهو تقييمك للشعر النسوي العراقي؟ -وفق قراءتي للمشهد الشعري النسوي العربي عموماً والمشهد الشعري النسوي العراقي بخاصة ارى ان الكثيرات من المبدعات العراقيات مغيبات اذا ما قُرنت باسماء عربية لم يكن لها غير البريق اعني بريق الحجر الكريم ولمعانه فقط دون جوهره ولا مضمونه.. نعم العراقيات المبدعات توفرت في كتاباتهن خصائص الأدب النسوي أي ما يصلح لان يؤشر للمرأة لا عليها ولكن لان المبدعة العراقية لا تدخل او لا تسمح لقلمها ان يدخل الى بعض المناطق المحرمة من المساحة الكتابية نلاحظ ان النقد النسوي غفل عنها او تناساها وبقي لاهثاً وراء ما يؤكد على اشياء هي في الاصل قد تكون طارئة على العمل الابداعي او تسبب خللاً او اشمئزازاً للمتلقي. نحن امام تجارب نسوية عراقية مهمة اتمنى من النقاد ان ينظروا اليها بعين النقد النسوي الجاد وان يبتعدوا عن ثقافة الاشاعة في النقد فليس كل ما يلمع ذهباً. *كيف تقيمين المدارس الشعرية؟ وأي من هذه المدارس اقرب اليك؟ -انا لا يهمني في القصيدة الا ما يثبت بانها قصيدة اعني الصورة الشعرية والجملة الموسيقية والرؤى والافكار المطروحة والانزياحات اللفظية والايقاع الداخلي أي أنا اهتم بنسيج القصيدة الذي يولد القصيدة ويكسبها انتماءاتها للشعر فما معنى مثلاً ان تنتمي القصيدة الىالمدرسة الرومانسية وانا ارى سطحيتها بادية للعيان وما معنى انتماء القصيدة الى المدرسة الرمزية وانت لا تجد فيها ما يقربها الى ذاتك المتذوقة اولاً قبل ان تقرأها قراءة نقدية لتفك ما تداخل فيها من رموز، اذن انا انتمي للقصيدة التي تقنع متلقيها بجنسها الادبي اولاً وقبل كل شيء. *ماتأثير الغزو الثقافي والعولمة على ثقافتنا عربياً وعراقياً؟ -كانت ولما تزال العولمة فكر تجاري طارئ على العرب بعامة والعراقيين بخاصة وهي للمثقف عملة ذات وجهين وجه يحقق له الانتشار السريع باستخدامه للتقنية واعتماده على الشبكة المعلوماتية الهائلة التي تفتح امامه افق الانتشار الهائل حتى صار يحلو للبعض ان يصور العالم بالقرية الالكترونية الصغيرة، فما ان تولد قصيدة اليوم فانك بضغطة زر تستطيع ان تجعل الكثير من المتلقين يطلعون عليها عن طريق (الانترنت) ولكن الوجه السلبي في الامر هو هذا الخلط بين الغث والسمين فيما هو مطروح ومروج له فانا يحزنني مثلاً ان ارى اسم شاعر لامع وكبير والى جانبه اسماء نكرات لم تصنع شيئاً سوى معرفة استخدام الحاسوب. *اضافة الى منجزك في القصيدة هناك حقل ابداعي اخر هو القصة فبأيهما تجدين ذاتك الادبية؟ -انا اولاً واخيراً شاعرة ولكن ما نعيشه اليوم من تراكم في الوقائع وتسارع في الفجيعة الحادثة يحتاج منا ان نوسع في دائرة بوحنا هذا لا يعني ان رؤانا قد ضاقت فاتسعت عبارتنا بل على العكس ان مهازل الموت اليومي الذي نعيشه بتكرار ممل جعل منا ان نتحول الى اقلام منتجة لحكايا نحن محاسبون ضميرياً في نقل تفاصيلها لحظة بلحظة الا ترى معي ان قول الفجيعة لا يحتاج الى الشعر بمقدار ما يحتاج الى اطار سردي اكثر اتساعاً ليقدر على الاقل ان يلملم شتاتنا المتناثرة.

فليحة حسن شاعرة / ماجستير لغة عربية وعضو الهيئة الادارية في اتحاد ادباء النجف وعضو الهيئة الادارية في منتدى نازك الملائكة في بغداد ورئيسة نادي الادب النسوي في النجف وعضو مؤسس لمنتدى الادباء الشباب في النجف وعضو تجمع شعراء بلا حدود وعضو تجمع شعراء العالم وعضو رابطة السنونو في الدنمارك ومديرة تحرير مجلة (بانيقيا) الصادرة عن اتحاد ادباء النجف ومديرة تحرير جريدة (صدى الرافدين).

ترجمت قصائدي الى اللغات الانكليزية والبوسيفية والدنماركية والكولومبية والاسبانية والكردية ولدي جميع تلك الترجمات، وكتب عني أكثر من مئة ناقد ودارس. النتائج الادبي المنشور: المجاميع الشعرية: (لانني فتاة) و(زيارة لمتحف الظل) و(خمسة عناوين لصديقي البحر) و(ولو بعد حين). الكتب النقدية: (تشظيات الفاء فوق مراياهم). شعر الاطفال: (مجموعة حارس الاحلام). المسرح: (مسرحية هناك ولكن). وقد تم تكريمي من قبل جمعية (واتا) للغويين والمترجمين العرب في قطر. (العدالة) التقت الشاعرة فليحة حسن في البصرة على هامش مهرجان المربد الخامس وكان معها هذا الحوار: *الجائزة شهادة بحق الشاعر ماهو وقع فوزك مؤخراً بالمركز الأول بجائزة نازك الملائكة؟ -لم تكن جائزة نازك الملائكة التكريم الاول الذي احظى به فقد سبق وان تم تكريمي من قبل جمعية (واتا) للمترجمين واللغويين العرب في قطر ولكن ان يتم تكريم الشاعر من مدينته وأهله

فهذه مفازة من الفرح والمتوالد والذي يعني للمبدع التواصل مع ركب الابداع، فالفوز هو كم هائل من تقدير الاخر لك واعترافه بتجربتك ليس هذا فحسب بل ان تكون فائزاً بالجائزة الأولى فهذه اشارة الى وصولك قمة الفرح في لحظات الحاجة اليه واقصد الفرح دوماً. *في السنوات الاخيرة شهد ظهور كثير من الاسماء الشعرية والمجاميع الشعرية فهل هذا علامة صحة أم اعتلال في جسد الثقافة العراقية؟ -لماذا نشير الى الكم الكبير من الاسماء الشعرية والمجاميع التي تنشرها على انها حالة غير صحية؟ صحيح ان النوعية مطلوبة ولكن الا ترى معي ان الزمن كفيل بغربلة الاسماء وانه قادر على ان يؤشر الاسماء التي لابد لها من السطوع والتمركز في دائرة الابداع الى اجيال قادمة، فالناظر مثلاً الى الزمن العباسي الذي ظهر فيه المتنبي يجد ان من عاصر المتنبي من الشعراء تبلغ اسماؤهم المجلدات ولكن البقاء لمن؟ طبعاً بقى المتنبي وتخلد شعره وذلك لانه امتلك الرؤى واستشرف المستقبل بقصائده، فليس بقاء المتنبي كشاهد على الابداع دلالة على وجود المتنبي وحده في ساحة الشعر.. لا ابداً بل ان من حاول مجاراته كثير، وهنا لابد من النظر الى هذا الكم الهائل من الشعراء ونتائجهم الغزيرة بعين الفاحص المدقق الذي يختار فلا يخذله اختياره والزمن كفيل بابقاء الصالح وابعاد الطالح لان الزمن هو المقياس المراهن عليه. *وفق رؤيتك للمشهد الشعري ماهو تقييمك للشعر النسوي العراقي؟ -وفق قراءتي للمشهد الشعري النسوي العربي عموماً والمشهد الشعري النسوي العراقي بخاصة ارى ان الكثيرات من المبدعات العراقيات مغيبات اذا ما قُرنت باسماء عربية لم يكن لها غير البريق اعني بريق الحجر الكريم ولمعانه فقط دون جوهره ولا مضمونه.. نعم العراقيات المبدعات توفرت في كتاباتهن خصائص الأدب النسوي أي ما يصلح لان يؤشر للمرأة لا عليها ولكن لان المبدعة العراقية لا تدخل او لا تسمح لقلمها ان يدخل الى بعض المناطق المحرمة من المساحة الكتابية نلاحظ ان النقد النسوي غفل عنها او تناساها وبقي لاهثاً وراء ما يؤكد على اشياء هي في الاصل قد تكون طارئة على العمل الابداعي او تسبب خللاً او اشمئزازاً للمتلقي. نحن امام تجارب نسوية عراقية مهمة اتمنى من النقاد ان ينظروا اليها بعين النقد النسوي الجاد وان يبتعدوا عن ثقافة الاشاعة في النقد فليس كل ما يلمع ذهباً. *كيف تقيمين المدارس الشعرية؟ وأي من هذه المدارس اقرب اليك؟ -انا لا يهمني في القصيدة الا ما يثبت بانها قصيدة اعني الصورة الشعرية والجملة الموسيقية والرؤى والافكار المطروحة والانزياحات اللفظية والايقاع الداخلي أي أنا اهتم بنسيج القصيدة الذي يولد القصيدة ويكسبها انتماءاتها للشعر فما معنى مثلاً ان تنتمي القصيدة الىالمدرسة الرومانسية وانا ارى سطحيتها بادية للعيان وما معنى انتماء القصيدة الى المدرسة الرمزية وانت لا تجد فيها ما يقربها الى ذاتك المتذوقة اولاً قبل ان تقرأها قراءة نقدية لتفك ما تداخل فيها من رموز، اذن انا انتمي للقصيدة التي تقنع متلقيها بجنسها الادبي اولاً وقبل كل شيء. *ماتأثير الغزو الثقافي والعولمة على ثقافتنا عربياً وعراقياً؟ -كانت ولما تزال العولمة فكر تجاري طارئ على العرب بعامة والعراقيين بخاصة وهي للمثقف عملة ذات وجهين وجه يحقق له الانتشار السريع باستخدامه للتقنية واعتماده على الشبكة المعلوماتية الهائلة التي تفتح امامه افق الانتشار الهائل حتى صار يحلو للبعض ان يصور العالم بالقرية الالكترونية الصغيرة، فما ان تولد قصيدة اليوم فانك بضغطة زر تستطيع ان تجعل الكثير من المتلقين يطلعون عليها عن طريق (الانترنت) ولكن الوجه السلبي في الامر هو هذا الخلط بين الغث والسمين فيما هو مطروح ومروج له فانا يحزنني مثلاً ان ارى اسم شاعر لامع وكبير والى جانبه اسماء نكرات لم تصنع شيئاً سوى معرفة استخدام الحاسوب. *اضافة الى منجزك في القصيدة هناك حقل ابداعي اخر هو القصة فبأيهما تجدين ذاتك الادبية؟ -انا اولاً واخيراً شاعرة ولكن ما نعيشه اليوم من تراكم في الوقائع وتسارع في الفجيعة الحادثة يحتاج منا ان نوسع في دائرة بوحنا هذا لا يعني ان رؤانا قد ضاقت فاتسعت عبارتنا بل على العكس ان مهازل الموت اليومي الذي نعيشه بتكرار ممل جعل منا ان نتحول الى اقلام منتجة لحكايا نحن محاسبون ضميرياً في نقل تفاصيلها لحظة بلحظة الا ترى معي ان قول الفجيعة لا يحتاج الى الشعر بمقدار ما يحتاج الى اطار سردي اكثر اتساعاً ليقدر على الاقل ان يلملم شتاتنا المتناثرة.

الإعلانات

Single Post Navigation

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: