موقع الأديبة د.فليحة حسن

الموقع الرسمي

– * عنوانات

عنوانات 

لم يعدّ العنوان كلمة يضعها المؤلف اعتباطا ليدلل بها على ما كتب ، بل إن العنوان صار علامة اجناسية تميز المكتوب وتختصره  وتدل عليه و في الغالب يستعمله المبدع  كإيقونة جذب  للمتلقي وأداة تسويقية – إذا نظرنا للكتاب كسلعة إنتاجية-  ليس هذا فقط بل إن العنوان يمكن أن يعد ( وثيقة قانونية وسندا شرعيا يثبت ملكية الكتاب أو النص وانتماءه لصاحبه ولجنس معين من أجناس الأدب أو الفن)-كما يقول الباحث المغربي إدريس الناقوري- بل هناك من الدارسين من يراه عنصرا موازيا للنص بمعنى انه ( خطاب مفكر فيه ) من قبل واضعه ،

وقد اهتم ليو هويك LEO HOEK بدراسة العنوان دراسة منهجية موضوعية   حتى عدّ  المؤسس الفعلي ( لعلم العنوان)، (TITROLOGIE)،

وبالرغم من إن جيرار جنيت يحدد أربع وظائف أساسية للعنوان هي (إلا غراء والإيحاء والوصف والتعيين) نرى الدكتور جميل المحمداوي يتسع في تلك الوظائف حتى تشتمل دلالة العنوان عنده  على (الوظيفة الإيديولوجية، ووظيفة التسمية، ووظيفة التعيين، و الوظيفة الأيقونة/ البصرية، و الوظيفة الموضوعاتية، والوظيفة التأثيرية ، والوظيفة الإيحائية، ووظيفة الاتساق والانسجام، والوظيفة التأويلية، والوظيفة الدلالية أو المدلولية، والوظيفة اللسانية والسيميائية…)،

ومن الملاحظ إن  من العنوانات من يستدعي الزمن ويركز عليه نحو(السائر من الأيام )لمحمد تركي نصار، وعنوان يركز على المكان من مثل ( حي السعد ) لمحمود جاسم عثمان ، وآخر يقام على الأسطورة نحو (عندما يسخن ظهر الحوت ) لفاتح عبد السلام ،ورابع يتخذ من اللون دلالة عليه مثل(خارجاً ومكتفياً بالسواد ) لعصام كاظم جري ،وأخر يعتمد العَلمّية كـ(الإنسان ،النبات ، الحيوان ،الجماد أو أشياء أخرى ) من مثل(بصمة ليلى )لعلي الجنابي ،( تحولات الشجرة ) لمحسن اطيمش ، ( حمار وثلاث جمهوريات ) بجاي ،

( شيزفرونيا ) لسلام حربه ، وآخر يعتمد المفارقة مثل ( طعنات أليفة ) لأمير ناصر،

و يمكننا أيضا أن نقسم العنوانات وبحسب ما تتركه في المتلقي من أثرالى عنوانات ايجابية وأخرى سلبية والمقصود بالايجابية هنا هي عنوانات التي تثير في المتلقي تساؤلا نحو ( بلد شفوي) للشاعر علي خصباك ،فمثل هذا العنوان يجعلنا نتساءل :

 أين يوجد هذا البلد ؟

وما هو شكله؟

  وهل أراد الشاعر  من كلمة شفوي  ما هو ضد التحريري ؟

ومتى يكون البلد شفوياً ؟

كل هذه الأسئلة وغيرها تحفز المتلقي للمجموعة  وتسحبه لقراءتها ،

وهناك عنوانات أخرى يمرّ بها المتلقي  فلا ينتبه لها، وهذا عائد ربما الى ضعف أو انعدام تأثيرها فيه،والأمثلة على ذلك كثيرة،

  ويمكننا أيضاً أن نقسم العنوانات الى عنوانات بكر لا تحيل إلا الى نفسها هي، من مثل (مكنسة الجنة ) لمرتضى كزار،  وعنوانات تحيل الى غيرها نحو(جنة عدم) لأحمد عبد الحسين  فيستدعي العنوان الحالي عنوانا سابقا عليه هو (جنة عدن) وربما يصير العنوان السابق ملازما للعنوان الحالي متى ما نُطق به ،

فإذا كان  العنوان مرآة النص- كما  يقال-  فلماذا لا نبحث عن مرايا مصقولة جيداً  تشخص ذواتنا وواقعنا باختصار وتشتمل على مكونات نصوصنا  وتكثف معناها، وتمنحنا تلخيصا مستبقا لها بوضوح ودقة،فيتعزز بذلك” نسق التحفيز(Motivation) ” لدى المتلقي ونربحه الى جانبنا ،ويصبح العنوان  وبحسب تعبير (إمبرتو ايكو) ( قاعدة عليها أن ترن دائماً وتخلخل الأفكار، لدى المتلقي).

Single Post Navigation

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: