موقع الأديبة د.فليحة حسن

الموقع الرسمي

– * بعيدا عن التهميش ، محاولة للسطوع

بعيدا عن التهميش ، محاولة للسطوع 

 منذ مرحلة اكتشاف الذات والبحث عن الهوية التي  ظهرت في عام1920 واعني (fe-male) والتي امتدت إلى الوقت الحالي، وأدب المرأة يضع له قدماً واثقة على طريق الإبداع،

وما أن جاءت فترة الستينات حتى  ظهرت أسماء مهمة  لأديبات أوربيات لامعات كان لهن الدور المتميز في إرساء وتدعيم هذا النوع من الأدب، وفي أواخر السبعينيات ظهرت ثلاث دراسات هامة حول النوع الأدبي الآنف الذكر وهي كتب

 ( أديبات ) للين ويرز عام 1976 ، ( أدب خاص بهن ) لأيلين شوالتر 1977 و

( المجنونة في العلية ) 1979 لساندرا غليرت وسوزان غوبار ، وهي كتب في النقد النسوي الكلاسيكي الحديث  ،ووجود مثل هكذا  نوع من الكتب في النقد يعني وجود أدب نسوي سابق لها مؤشر عليه بعناية ومشار له بوضوح ،سواء أكان ذلك الأدب شعراً أو نثراً متمثلاً بالقص والرواية وحتى المقال الصحفي  وبمرور الأيام يشتد عود الأدب النسوي فتخصص له الدول الأوربية مقعداً دراسياً للحصول على الشهادة العليا فيه ،

 أما في الوطن العربي فقد عمدت بعض المجلات العربية الى تخصيص ملاحق دورية دائمة  الصدور عنه أولاً، ثم ما لبث أن ظهرت  مجلات عربية متخصصة في الأدب النسوي أمثال ( الأديبة والباحثة وتايكي ) في كل من القاهرة ،بيروت وعمان بينما يفتقر العراق وهو موطن  نازك الملائكة،عاتكة الخزرجي ولميعة عباس عمارة الى مجلة ثقافية متخصصة بالأدب النسوي ،

وبما إن المرأة لم  تعد ذلك الكائن الوديع الذي يتقبل من المجتمع تهميشه، أو أن يسميها -على استحياء- نصف المجتمع، فكلمة النصف ،لم تعد تليق بامرأة لها جل الأدوار أو كلها في ذلك المجتمع ،  فهي المناضلة على كل الجبهات وفي آن واحد واعني البيت ،الوظيفة والدراسة فهي تقطف نتاج نضالها لا بسهولة الحاصد ولكن بصعوبة الباذر والزارع في ارض بور،

 فإذا ما جاء الإبداع الذي ابسط متطلباته الجرأة في طرح الذات المهمشة ،

 والإفصاح عنها في عالم لا تسوده غير قيم الذكورة ولا يحتفي بالمرأة إلا كنصف جميل وجميل فقط،

توجب علينا أن ننعت ذلك النصف بالتكامل ،

 ولا يمكننا إلا أن نسمي  المبدعة امرأة متكاملة،

 وهذا ما اعتقده ،

وبما أن الفوارق عميقة بين طريقة الرجل والمرأة في إدراك العالم وفهمه ،وان هذا الإدراك يولد عنه جملة تعبيرية خاصة بالمرأة تفترق عن جملة الرجل ،

 فإننا بحاجة ماسة لمجلة تحتفي بجملة المبدعة العراقية  أولا، ومن  ثم بما كتب عنها من قبل الآخر/ الرجل المنصف لإبداعها ثانياً،

لتؤكد إن الإبداع ليس سمة ذكورية فقط ؛

إذ إن أقدم نص شعري كشفت عنه التنقيبات الاثارية كان من إبداع امرأة

 واعني ( ابتهال انخدونا لأينانا في أور ) السومرية ويعود الى القرن الثالث والعشرين قبل الميلاد فإذا كان إبداع المرأة العراقية قد دون واحتُفيَّ به من زمن بداية تدوين الحرف فلماذا لا نعمل على تدوينه في مجلة أو دورية ورقية وحفظه من التبعثر على صفحات النت القابلة للزوال والتلاشي  ؛

الإعلانات

Single Post Navigation

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: