موقع الأديبة د.فليحة حسن

الموقع الرسمي

– * (الثقافة والمثاقفة) ، وحدة جذر أم اختلاف مضمون ؟

(الثقافة والمثاقفة) ، وحدة جذر أم  اختلاف مضمون ؟

                                                                      فليحة حسن

كثيراً ما نقرأ بعض المصطلحات المشتقة من جذر فعل واحد ، فتوهمنا بأنها  متطابقة من حيث المعنى ، وان كان ذلك معكوساً ، وهذا ما نراه في مصطلحي الثقافة والمثاقفة ، فالأول وأعني الثقافة يعرفها الجاحظ (ت 255 هـ ) بأنها ” الأخذ من كل علم بطرف ” وفي اللغة العربية  تثقيف الرماح تسويتها ، وهي تختلف في معانيها بين شعب وآخر ، فهي مثلاً لدى الفرنسيين العناية بالأرض ، أما الألمان فيطلقونها تعريفاً لكل ما يتصل بالقيم الروحية ،

وهناك من يرى فيها أنماطا عليا من سلوك اجتماعي  مكتسب،

بمعنى إن الثقافة مقتصرة على الإنسان وحده كونه كائن اجتماعي أولا ،وإنها  لا تتأتى لمن يطمح بها من  باب التمني ما لم يكن هذا التمني مصحوباً بجهد وعناء للوصول إليها ثانياً ،

وهناك من يرى تعارضا بين الثقافة والطبيعة بينما يذهب البعض الآخر إلى التوكيد  على عدم وجود هذا التعارض،  لأنها تعمل على تطوير ذلك السلوك الإنساني  وفق ما هو موجود في طبيعة المجتمع البشري المعيش ،

أما المصطلح الثاني واعني به المثاقفة فهي لغة تعني الخصام والعراك ، يقال ثاقفة بمعنى خاصمه وعاركه ،

وهي بالمفهوم  الاورو- مريكي “الانتصار للمركزية الغربية” ، وكأن المثاقفة هنا  تسعى لان تكون الشعوب تابعة لما تأتي به الدول الكبرى  من طروحات فكرية ، ثقافية  غازية ، محاولة منها جهد الإمكان أن الربط بين “سلطة المعرفة بالقوة” ،

وكأن هم المثاقفة هو السعي  الى جعلنا نحتذي بالنموذج الغربي كونه النموذج الأصح من حيث التنظير والأصلح من حيث قبوله للتطبيق في الشعوب المفروض عليها ، ومن ثم هي محاولة لطمس ثقافة تلك الشعوب الممتحنة ،

 الأمر الذي حدا  بالكثير من المفكرين إلى محاولة استقصاء هذا المصطلح ومحاولة اطلاع المتلقي على ماهو كامن خلفه من محاولات تأثيرية كان الغرض منها تصدير ثقافة غازية إلى بلدان مازالت ضعيفة ، كما  أوضح ذلك  إدوارد سعيد في كتابيه «الاستشراق» (1978)، «الثقافة والإمبريالية» (1993)،

وقد نبذ الكاتب  الكيني  نغوجي واثيونغو المثاقفة في كتابه المعنون «تصفية استعمار العقل» (1986)، الذي نادى فيه بذلك من  أجل «تحول اجتماعي أساسي لبنى مجتمعاتنا يبدأ من قطيعة حقيقية مع الاستعمار وحلفائه من الحكام المحليين»،

غير إننا كمثقفين يتوجب علينا الاعتراف بالمثاقفة المعكوسة وان جاء هذا المصطلح متأخراً ، ففي المثاقفة المعكوسة وحدها تُحترم  ثقافات الآخرين بتعددها واختلاف مشاربها ،

خصوصا وان أشكال الثقافة المعكوسة مترسخة منذ زمن ليس بالقريب في الأدب العالمي ، فقد ظهرت مثلاً  صورة العربي  جلية للعيان  في ما كتبه كلّ من  بوشكين و بورخيس ،

كما إننا يمكننا  أن نتبنى رأي  الباحث الاجتماعي الفرنسي «ميشال دوكستر» حين عد الترجمة واحدة من طرق المثاقفة المعكوسة  كونها  “مجموع التفاعلات التي تحدث نتيجة شكل من أشكال الاتصال بين الثقافات المختلفة كالتأثير والتأثر والاستيراد والحوار والرفض والتمثل وغير ذلك مما يؤدي إلى ظهور عناصر جديدة في طريقة التفكير وأسلوب معالجة القضايا وتحليل الإشكاليات، مما يعني أن التركيبة الثقافية والمفاهيمية لا يمكن أن تبقى أو تعود بحال من الأحوال إلى ما كانت عليه قبل هذه العملية”،أي الترجمة ،

الأمر الذي يجعلنا وبدلا من أن نتبنى المثاقفة كمفهوم عولمي يهدف الى إقصاء التعددية الثقافية ، أن نعمل على ترسيخ مفهوم المثاقفة المعكوسة للحفاظ -في الأقل – على ثقافتنا التي نراها ُتستلب يومياً وبالتدريج .

الإعلانات

Single Post Navigation

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: