موقع الأديبة د.فليحة حسن

الموقع الرسمي

– * الإبداع و الحجاب

 الإبداع والحجاب

لم أكن المحجبة الوحيدة التي تدعى الى ورشة العمل التي أقامها منتدى نازك الملائكة كمشاركة والتي كانت تدور طروحاتها عن المرأة والإبداع و حضرها عدد من المبدعين والمبدعات وأُقيمت ُحلقاتها في اتحاد الأدباء المركز العام في بغداد ، وكنت قد أعددت فيها ورقة نقدية  تحت عنوان المرأة والكتابة ، قدمتني السيدة الفاضلة إيناس البدران الى السادة الحضور وحين انتهت قراءتي صعد احد (المبدعين)  الى المنصة معقباً على ما طُرح وكان قاصاً سبعينياً وافتتح تعقيبه بجملة استفزازيه قالها بلهجة عراقية دارجة  : ( شوفوا شلابسه وتحجي عن حرية المرأة ، شوفوا ربطتهه وجواريبهه ) ، ثم انتقل الى التحدث عن المرأة وتحررها وما يجب أن تكون عليه  اليوم في الملبس والشكل ،كي يعرف مدى ما تحمل من أفكار تقدمية،

 وشكر الحضور ونزل ،ولسان حاله يقول لا يجب أن تكتب المرأة عن الحرية ما لم تكن متحررة من  الحجاب ،

 وهو ربما لم يدر في خلده إن ( علم الهوية المعرفي يرى في  أنواع وأشكال الملبس والزى، مكون ثقافي محدد للهوية الجماعية والهوية الفردانية الشخصية.وقد تناولتها المدرسة الثقافوية التي يستند أصحابها على الإرث الثقافي في تحديد الهوية)، وإنني لم انظر يوماً قط  الى الحجاب  بمعنى الحجب والمنع،

بمعنى إن حجاب المرأة  لم يقف يوماً عائقاً  يمنعها من التحليق في آفاق الإبداع المختلفة ، ويكبل تجربتها الإبداعية ويحول دون تقدمها ،

 والأمر الآخر الذي غاب عن ذهن المعقب حينها  إن غالبية النساء المثقفات وخصوصاً العربيات إنما اكتسبن ثقافتهن تلك عن طريق المثاقفة ،

 فليس ثقافة المرأة العربية أمر اكتسبته من مجتمعها وهي التي  تعيش فيه مهمشة عن قضاياه المصيرية مكبلة في قيوده المتوارثة ،

و إلا فما معنى أن لا أتنفس سوى بخور القباب الزرقاء ،وتخنقني شواهد القبور واكتب عن نسيم البحر وهو يعانق أنفاسي كل صباح ؟؛

إلا يعني هذا إن المرأة تستطيع أن تحقق اندماجا بين ذاتها والأفكار الكونية بعيدا عن ضيق التجارب المعيشة في مجتمعها .

 بمعنى إن الرؤية الجديدة للمبدعة  تتجه اتجاهاً مزدوجاً من الذات إلى الموضوع فتمتزج لتكون عالماً آخراً جديداً يكون خلاصة لذلك المزج فيأتي من هنا إبداعها ٍ،

فتولد القصيدة لديها كمجموعة من الرؤى المتنامية وفق منطق شعوري يتساوق مع إيقاع النفس وهواجسها وأحلامها وأفراحها وأتراحها وكذلك بقية أنواع الإبداع الذي تخطه أنامل النساء ،

وحتى إذا استخدمت كلمة الحجاب استخداماً لغوياً أي حسبما وضعت  في كتب اللغة بمعنى الحجب والمنع والستر فهل يقف الحجاب ساتراً أمام أفكار المرأة المطروحة ومتلقيها مثلا ؟

وهل يمنع الحجاب القصائد الصادقة من أن تقال وتتقبلها النفس وتقترب من الروح وربما تمتزج بألفاظها ومعانيها ؟

وهل سمعنا يوما إن قصيدة ما لم يستسغها الجمهور فقط لان قائلتها كانت محجبة ؟

وبما أن هذا الأمر لم يحدث الى الآن أقول لندع المرأة ترتدي ما تشاء مادامت لم تسئ بذلك للناظر إليها،

وإذا كنّا ننادي بحرية المرأة أليس إجبار المرأة على ترك ما اعتادت على ارتدائه وفقط ليتواءم مع أذواق البعض نوع من قيد آخر تفرضه عليها الذائقة ؟

نعم منع الحجاب يدخل ضمن المنع أيضاً وليس ضمن الحرية مطلقا ً؛

ملحوظة  حقيقية :

لولا ارتدائي العباءة لما استطعت أن اخفي تحتها الجرائد التي اشتريها من بائع الصحف والتي تنشر بها مواضيع لي أو عني عن عيون زوجي وأخوتي وأبناء حينا من الذكور طبعاً؛

الإعلانات

Single Post Navigation

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: